السبت، 4 يونيو، 2011

الانقراض

تعريف الانقراض
التناقص المستمر فى اعداد افراد النوع الواحد من الكائنات الحية دون تعويض حتى موت كل افراد النوع.
تعريف السجل الحفرى
يدل على الحفريات الموجودة فى صخور المناطق المختلفة على انقراض انواع من الكائنات الحية وعلى ان معظمها ظهر واختفى قبل نشاة الانسان.
قراءة فى السجل الحفرى
- تمر الحياة البرية منذ ظهورها من حوالى 570 مليون سنة بعصور يزدهر فيها النوع ثم يحدث تناقص متزايد فى اعداد افراده حتى ينقرض.
- نسبة الكائنات الحية المعروفة حاليا لا تتعدى 2% من جملة ما ظهر على الارض منذ نشأتها.
معلومات عن الديناصور 
*انقرضت معظم الديناصورات بنهاية حقب الحياه الوسطى منذ ما ييقرب من 66 مليون سنة مضت نتيجة للنغيرات المناخية و البيئية.
العوامل التى تؤدى الى انقراض الانواع
- افترض العلماء الكثير من النظريات التى تحاول تفسير ظاهرة الانقراضات الكبرى مثل اصطدام النيازك بالارض او حلول عصر جليدى طويل او نتيجة للغازات السامة المنبعثة من البراكين
اما الانقراض الحديث الذى يشهده هذا العصر فتسببه عوامل اخرى معظمها بسبب تدخل الانسان فى الطبيعة مثل
1- تدمير الموطن
تضم الغابات الاستوائية حوالى ثلث انواع الكائنات الحية على اليابس و تأوى كل شجرة اكثر من 300 نوع من الكائنات الحية و تسسب ازالة الغابات فقدان المأوى و تشرد الكثير من الانواع و يقدر العلماء فقدان 68 نوعا من الاشجار كل يوم.
معلومة
*انقرضت نصف انواع اشجار العالم منذ عام 1950 ويتوقع العلماء فقدان شجرة من كل خمس اشجار فى عام 2020 م
*تغيرت بعض البيئات الزراعية فى مصر الى مناطق سكانية مثلما حدث فى مناطق الجيزة و الزيتون و المرج و شبرا. 
2- الصيد الجائر
ادى عدم وجود قوانين لصيد الحيوانات البرية فى بداية القرن العشرين بالاضافة الى التطور المستمر فى اسلحة الصيد وتهافت الكثيرين على فراء وجلود الحيوانات الى انقراض مئات الانواع من الثديات والزواحف.
3- التلوث البيئى 
منذ بداية الثورة الصناعية عام 1750 م و التلوث ينتشر فى كل الانظمة البيئية و من صور التلوث التى تؤدى الى انقراض الكائنات الحية 
*سقوط الامطار الحامضية التى تدمر اشجار الغابات 
*استخدام المبيدات الكيميائيةالتى تكسر السلاسل الغذائية 
*تسرب زيت البترول فى البحار و المحيطات.
4- التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية
*بركان ثائر
*جفاف
*امواج المد البحرى(تسونامى)
*انصهار الجليد
*النيازك
الانواع المنقرضة 
شهدت الحياة منذ نشأتها خمسة انقراضات جماعية كان يحدث فى كل منها انقراض جماعى لمعظم انواع الكائنات الحية لتظهر بعدها انواع اخرى متطورة عن سابقتها و يفترض بعض العلماء اننا نعيش الان عصر الانقراض السادس (الانقراض الحديث) والذى يتم الانقراض فيه بمعدل اكبر 40 مرة من معدل الانقراض الطبيعى.
امثلة
1-طائر الدودو
- من الطيور التى لا تطير اصغر اجنحته وكان لا يقوى على الجرى لقصر ارجله مما جعل صيده سهلا وقد انقرض من الجزر الهندية فى عام 1681 م بعد ان استوطنها الانسان بحوالى 50 سنة فقط .
طائر الدودو طوله حوالى  متر وكان يتغذى على الفاكهة واعشاشه كانت على الارض واسمه باللغة الهندية الغبى لاعتقادهم بانه لا يدافع عن نفسه.
2- الكواجا
- حيوان ثديى يجمع بين شكل الحصان و شكل الحمار الوحشى و قد قتل اخر افراد نوعه فى جنوب افريقيا على ايدى الصيادين عام 1883 م .
3- الحمام المهاجر
- قدر افراد الحمام المهاجر فى موطنه الاصلى باميركا الشمالية حتى عام 1850 م باكثر من الف مليون طائر و قد مات اخر فرد من نوعه فى احدى حدائق الحيوان عام 1914 م ويرجع انقراده الى قطع اشجار السنديان والزان التى كان يقيم فيها اعشاشه بالاضافة الى اصطياده بالملايين والى ان انثاه تضع بيضة واحدة كل فصل ربيع.
4- القط البرى الاسترالى (قط تسمنيان)
كان له راس ذئب و ذيل كلب و جراب كنجارو وجلد مخطط كالنمر و تناقصت اعداده نتيجة اصطياد المزارعين له لانه كان يفترس الخراف و الدجاج و قد انقرض اخر فرد منه فى حديقة حيوان سيدنى باستراليا عام 1936 م .
5- الضفدعة الذهبية 
- اختفت الضفدعة الذهبية منذ مايو 1989 م ولم يراها احد منذ ذلك التاريخ.
الانواع المهددة بالانقراض
- تاسست فى عام 1963 م الجمعية العالمية للمحافظة على الطبيعة IUCN و هدفها حماية الانواع المهددة بخطر الانقراض و تصدر هذه الجمعية فى كل عام قائمة حمراء للانواع الهددة باالنقراض و درجة خطورة حالة كل نوع و تصنف درجة الخطورة تبعا لمعدلات التزايد او التناقص فى اعدادها و مدى استقرارها فى بيئتها الطبيعية الى ثلاث درجات هى 
*خطر جدا CR
*خطرEN
*غير محصن VU
و هناك حوالى خمسة الاف نوع فى حالة خطر و يتم متابعتها و دراسة حالتها.
امثلة
1- دب الباندا 
- يقطن دب الباندا غابات البامبو شمال غرب الصين وهو من الحيوانات المهددة بالانقراض لضعف معدلات تكاثره واعدم وفرة نبات البامبو (غذائه الوحيد) الذى لايزهر الا مرة واحدة الا كل مائة سنة.
2- الخرتيت (وحيد القرن)
- يتعرض وحيد القرن لخطر الانقراض لانتزاع موطنه الاصلى لاقامة المزارع عليها بالاضافة الى كثرة صيده لاستخدام قرنه فى الاغراض العلاجية 
3- النسر الاصلع
- راس النسر الاصلع مغطاه بريش ابيض يجعله يبدو من بعيد  وكانه اصلع وهو من الطيور المعرضة للانقراض لتناوله الاسماك التى يحتوى جسمها على السموم التى يتم القائها فى البحيرات و الانهار .
4- طائر ابو منجل 
- اختفى طائر ابو منجل من اسوان بعد اقامة السد العالى لتهدم اعشاشه و لكنه ما زال موجودا فى اعالى النيل فى أفريقيا ويلزم اعادته و اكثاره فى محميات بجزر النيل باسوان
معلومة
كان الفراعنة لا يشربون الماء الا اذا شرب منه طائر ابو منجل منه  اولا لانه كان لا يشرب الماء الملوث ولذلك قدسوه وصنعوا له التماثيل و رسموه على جدران معابدهم
5- نبات البردى
- نبات مائى كان ينمو فى مستنقعات اعالى النيل و استخدمه الفراعنة فى صناعة اوراق الكتابة ثم اختفى بجفاف المستنقعات ويتم اكثاره حاليا  بالقرية الفرعمنية بالجيزة(قرية حسن رجب)
معلومة
*لكل كائن حى دور يقوم به فى نقل الطاقة فى مسار السلسلة الغذائية
*عند غياب احد الكائنات يتوقف الدور الذى كان يقوم به ممايؤثرعلى باقى افراد السلسلة الغذائية او شبكة الغذاء
*و عند انقراض نوع او عدة انواع من نظام بيئى متزن تحدث فجوات  فى مسار الطاقة داخل النظام البيئى تؤدى الى الاخلال بالتوازن البيئى و ربما تدميره وتختلف الانظمة البيئية من حيث درجة تاثير الانقراض عليها
فالنظام البييئى البسيط
(قليل الانواع ) يتأثر بشدة عند غياب نوع من انواع الكائنات الحية الموجودة فيه لعدم وجود البديل كما فى النظام الصحراوى
النظام البيئى المركب
(كثير الانواع) فلا يتاثر كثيرا عند غياب نوع من انواع الكائنات الحية الموجودة فيه لتعدد البدائل كما فى نظام الغابة الاستوائية
طرق حماية الكائنات الحية من الانقراض
- ظهر الوعى باهمية حماية الحياة الطبيعية بعد الاضرار الجسمية التى لحقت بها منذ منتصف القرن العشرين ومن اهم طرق حماية الكائنات الحية النادرة و المهددة بخطر الانقراض مايلى:
1-وضع قوانين وقواعد منظمة لعملية الصيد 
2- زيادة الوعى البيئى باهمية الحياة الطبيعية لضمان استمرار الانسان
3- تربية واكثار الانواع المهددة بالانقراض
4- انشاء بنك جينات للانواع المهددة جدا بالانقراض
5- اقامة المحميات الطبيعية
المحميات الطبيعية
اماكن امنة يتم تخصيصها لحماية الانواع المهددة بخطر الانقراض فى اماكنها الطبيعية من اهم المحميات العالمية
محمية بلوستون 
بالولايات المتحدة الامريكيةالتى يتم فيها حماية الدب الرمادى
محمية الباندا
بشمال غرب الصين
ووصل عدد المحميات الطبيعية فى مصر حتى عام 2009 م الى 27 محمية و تعتبر
محمية راس محمد
اول محمية يتم انشائها  فى مصر عام 1983 م وتمتاز بوجود انواع نادرة من الشعاب المرجانية و الاسماك الملونة النادرة وفى عام2005 م اختارت هيئة اليونسكو منطقة وادى الحيتان و التى تقع ضمن 
محمية وادى الحيتان
بالفيوم كافضل مناطق التراث العالمى للهياكل العظمية للحيتان  حيث تشتهر بوجود حفريات هياكل عظمية كاملة لحيتان عمرها حوالى 40 مليون سنة 
معلومة
منطقة وادى الحيتان بها406 حفرية حيتان منها 205 حفرية كاملة بينما تحتوى محمية راس محمد على134 نوع من الشعاب المرجانية النادرة









‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق